Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Recherche

10 mars 2006 5 10 /03 /mars /2006 14:44

793 مليارديرا لهذا العام
هند الحريري أغنى الشابات وغايتس يتربع على القمة

بيل غايتس صاحب الخمسين مليار

 يعج عالمنا اليوم بعدد قياسي لذوي الثراء الفاحش، الذين أحصت عددهم مجلة فوربس المتخصصة في أثرياء العالم في تصنيفها للعام 2006 لأكبر الثروات بـ793 مليارديرا، يملكون مجتمعين 2600 مليار دولار، الرقم الذي يعكس ارتفاعا بنسبة 15 في المئة عن العام الماضي مع زيادة عدد النساء على القائمة وارتفاع عدد أصحاب الثروات في الهند وروسيا والبرازيل والشرق الأوسط. ومن السنة الماضية حتى اليوم، استضاف الترتيب 102 ملياردير جديد.

وما زال مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غايتس يحتفظ بمرتبة اغنى رجل في العالم متربعا على كومة من الأموال تبلغ 50 مليارا محافظة على الصدارة للسنة الثانية عشرة على التوالي، بينما احتفظ مواطنه وارن بوفيت الذي يرأس صندوق بركشاير هاتاواي للاستثمار بالمرتبة الثانية بثروته البالغة 42 مليارا، فيما اقتحمت هند الحريري إبنة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري البالغة من العمر 22 عاما، القائمة وحصدت لقب أصغر مليارديرة.

وبالنسبة لبيل غيتس فقد رفع ثروته من 46.5 مليار دولار العام الماضي الى 50 مليار دولار بفضل ارتفاع اسعار اسهم مايكروسوفت نسبيا خلال العام الماضي في حين نقصت ثرة وارن بوفيت من 44 مليار دولار العام الماضي الى 42 مليار فى قائمة هذا العام .

 

ستيف فوربس

ووضعت القائمة كاملة على موقع على الانترنت هو www.forbes.com/billionares وفي عدد المجلة المقرر صدوره يوم الجمعة.

واستندت الحسابات على أسعار الاصول وأسعار الصرف في 13 من فبراير شباط الماضي. وتساءل ستيف فوربس الرئيس التنفيذي ورئيس تحرير مجلة فوربس "لماذا تتنامى هذه القائمة؟" ثم أجاب على نفسه بقوله ان الاقتصاد العالمي نما في العامين الماضيين بمعدلات لم يشهدها منذ الحرب العالمية الثانية بفضل انتعاش السلع الاولية وتضاؤل أثر التضخم".

وهذه القائمة مصدر لتكهنات هائلة وانتقادات كل عام مع سخرية بعض الذين تتضمنهم من تقديرات صافي ثرواتهم سواء بالخفض أو التضخيم. وأقرت لويزا كرول المحرر المشارك لفوربس بصعوبة المهمة مع رفض كثير من المليارديرات التعاون الا انها دافعت عن المعلومات التي جمعها 30 صحفيا في سبع دول باعتبارها منقطعة النظير.

"أرابيان بيزنس": الوليد
أقوى شخصية عربية عالمياً

الثامن على قائمة فوربس

أما في الشرق الاوسط وافريقيا وتركيا فقد ارتفع عدد الاثرياء ثراء فاحشا الى 56 مليارديرا من 29 فقد العام الماضي بثروة قدرت مجتمعة بنحو 167 مليار دولار من 103 مليارات دولار العام الماضي. وأضافت تركيا ثمانية أسماء جديدة الى القائمة ليرتفع عدد الاتراك بها الى 21 مليارديرا.

وكان اللافت للنظر تراجع الامير الوليد من المرتبة الخامسة عالميا الى الثامنة حيث تراجعت ثروته من 7ر23 مليار دولار الى 20 مليار دولار. وفيها يتعلق بالمليارديريين فى منطقة الشرق الاوسط وافريقيا ضمت القائمة المعنية 11 مليارديرا سعوديا على راسهم الامير الوليد بن طلال وخمس مليارديرات اماراتيين على راسهم عبدالعزيز الغرير وعائلته حيث ارتفعت ثروته من 9ر3 مليار دولار الى 9ر6 مليار دولار في قائمة هذا العام كما ضمت ايضا ثلاثة لبنانيين كلهم من اسرة رئيس الحكومة اللبنانية الراحل رفيق الحريري حيث تصدر فهد الحريري القائمة ب 7ر2 في حين كانت هند الحريري البالغة من العمر 22 عاما اصغر مليارديرة فى العالم بثروة تقدر ب 4ر1 مليار دولار. يذكر ان سعد الحريري محسوب على القائمة السعودية في المجلة وليست اللبنانية حيث قدرت ثروته ب 1ر4 مليار دولار موزعة على اعمال الاستثمار والمقاولات.

ولم يكن عدد اصحاب المليارات كبيرا الى هذا الحد، ويبدو أن معايير جمع المليار الأول اختلفت عن السابق، إذ بالمقارنة مع السنوات الماضية، نلحظ ارتفاعا من 140 مليارديرا تم اكتشافهم قبل نحو عشرين عام إلى 476 قبل ثلاث سنوات وصولا إلى 793 في عامنا الحالي.

ولا يمكن فصل الارتفاع في أسعار الأسهم والبترول والسلع الأولية عن الرقم القياسي الجديد الذي حققه صافي ثروات أغنياء العالم، والبالغ 2.6 تريليون دولار، مع انضمام 114 شخصا إلى النادي الخاص، بينهم عشر نساء ليرتفع إجمالي عددهن إلى 78 إمرأة.

وارتفع القطب المكسيكي للاتصالات كارلوس سليم من المرتبة الرابعة الى المرتبة الثالثة، منتزعا هذه المرتبة من الهندي لاكشمي ميتال. وحل ميتال الذي يرأس مجموعة لصناعة الحديد تحمل اسمه، في المرتبة الخامسة، خلف السويدي اينغفار كامبراد مؤسس مجلات ايكيا لأثاث البيوت بثروة قدرت بنحو 28 مليار دولار..

كارلوس سليم ... ثالث أغنى أغنياء العالم

ويعتبر كارلوس سليم رقما صعبا في المكسيك، فهو الأغنى في أميركا اللاتينية منذ سنوات. مكسيكي الجنسية ابن مهاجرين عرب سافروا الى المكسيك في بداية القرن العشرين. وبغض النظر عما يكنه له من حوله من مشاعر، إلا انهم لن يتمكنوا من تجاهله. الرجل علامة فارقة لدى فوربس بسبب سرعة صعوده: في المرتبة الخامسة والثلاثين في 2003 وبثروة تقدر بـ 7.4 مليار دولار، قفز في 2004 إلى المرتبة الـ 17، وارتفعت ثروته إلى 13.9 مليار، ثم إلى المرتبة الرابعة في 2005 لتبلغ ثروته 23.8 مليار دولار، صعودا الى المرتبة الثالثة في تصنيف فوربس للعام 2006 بثروة تقدر بـ 30 مليار دولار.
ويمثل كارلوس سليم نموذجاً من رجال الأعمال اللاتينيين الذين يأبوا أن يخضعوا للهيمنة الأميركية شكلاً ومضموناً. يتحاشى التحدث بالإنكليزية، التي يتقنها، في المناسبات العامة، ويمزج بين ذكاء لامع ومعرفة دقيقة بقوانين اللعبة، وأعصاب فولاذية. وأعطى شركته الأم في الكونسورتيوم إسم كارسو الذي هو مزيج من كارلوس وسمية (زوجته التي تنتمي الى عائلة ضومط). التي توفيت بين يديه عام 1999 خلال رحلة طيران، وخضع هو عام 1997 إلى عملية قلب مفتوح.

السويدي اينغفار كامبراد رابعا على القائمة

لاكشمي ميتال خامسا
في عام 1975 قرر لاكشمي ميتال برفقة صديق، الذهاب لقضاء اجازة في اليابان، وقبيل سفره طلب منه والده ان يتوقف في اندونيسيا. ولم يكن يتصور الشاب القادم من الهند ان تلك الرحلة هي بداية الطريق للتربع على عرش "امبراطورية" الحديد والصلب في العالم.

وتكمن مهارة ميتال في أنه يجد صفقات في أماكن لا يتجرأ أحد للتحرك نحوها، حيث أنه اشترى شركات كان يعتقد كثيرون أنها حالات ميؤوس منها، ولا تستحق المجازفة. وعلى سبيل المثال بينما كان الأميركيون والأوروبيون واليابانيون، يفكرون بالاستثمار في دول الاتحاد السوفياتي السابق مثل كازاخستان، كان هو يجول تلك الجمهوريات من اجل التوقيع على صفقات وشراء شركات هناك، ولكن لا يعني ذلك بأي حال من الاحوال، أن ميتال شخص مقامر، بل انه رجل اعمال يحسب خطواته بدقة، حيث يمتلك خبرة تزيد عن 30 عاما في مجال صناعة الحديد والصلب، فضلا على انه رجل عائلي من الطراز الاول، يولي كل اهتمامه لزوجته ولابنته وولده. 

 

بول ألن في المرتبة السادسة

برنار ارنو السابع على القائمة

الفرنسي الاول الذي دخل التصنيف هو رئيس مجموعة ال.اتش.ام.اتش برنار ارنو الذي حل في المرتبة السابعة. والفرنسية ليليان بتنكور رئيسة شركة اوريال والتي تشغل المرتبة الخامسة عشرة في التصنيف، هي اغنى امرأة في العالم.

وانضم الى قائمة العشرة الأكثر ثراء في العالم قطب السلع الفاخرة الفرنسي برنار ارنول الذي احتل المركز السابع وقطب النشر الكندي كينيث طومسون وعائلته ولي كا شينج رئيس شركة هوتشيسون وامبوا في هونج كونج.

وكان برنار ارنو هو رئيس ومدير عام مجموعة تجارية كبيرة تحتل المرتبة السادسة في صفوف المعلنين بالصحافة. 

كينيث طومسون وعائلته بالمرتبة التاسعة

لي كا-شينغ العاشر على القائمة

رامون ابراموفيتش في المرتبة الـ11

ليليان بتنكور بالمرتبة الـ15

أما الفرنسية ليليان بتنكور وعمرها 83 عاما، فهي وريثة امبراطورية مستحضرات لوريال للتجميل وتقف على رأس اثرياء أوروبا رجالا ونساء بثروة تبلغ حوالي 16 مليار دولار واحتلت المرتبة الخامسة عشرة على قائمة فوربس للعام2006. 

 

ويضم التصنيف 371 مليارديرا اميركيا. والاغنى في اوروبا (196 مليارديرا)، هم الالمان (55 في الاجمال)، فيما كشفت روسيا عن 33 مليارديرا وفرنسا عن 14. وتضم آسيا-المحيط الهادىء 115 مليارديرا، منهم 27 في اليابان و23 في الهند و8 في الصين. وأتى 33 مليارديرا من اميركا اللاتينية منهم 16 من البرازيل و10 من المكسيك.

 

 

هند الحريري الميليارديرة الأصغر في المرتبة 562 هند الحريري... أغنى شابة في العالم
افاد تصنيف العام 2006 الذي تعده مجلة فوربس الاميركية الصادرة امس الخميس، ان هند الحريري، ابنة رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 شباط(فبراير) 2005، دخلت هذه السنة نادي اصحاب المليارات، وتتميز بأنها أغنى اصغر شابة في العام. 
واسقطت هند الحريري هذه السنة الوارث الالماني البرت فون ثورن عن عرش لقب اصغر ملياردير في العالم، وهو يكبرها بثمانية اشهر. واحتلت هند الحريري التي تملك ثروة تقدر بـ1.4 مليار دولار، المرتبة 562 بين 793 مليارديرا صنفتهم مجلة فوربس. 

ومنذ اغتيال رفيق الحريري، احتل وراثو الحريري الذين تقل اعمارهم جميعا عن 40 عاما، مكانة مميزة بين اصحاب اكبر الثروات العالمية. 
وقدرت فوربس ثروة رفيق الحريري التي وزعت بين ارملته نازك الحريري وابنائه الخمسة، بـ16.7 مليار دولار هذه السنة، اي بزيادة اربع مرات عما كانت لدى اغتياله. وتبلغ حصة نازك الحريري 1.7 مليار وحصة ابنها البكر فهد 2.7 مليار.
ويتولى بهاء (39 عاما) ادارة القسم الاكبر من الثروة العائلية وهو يملك 4.1 مليار دولار.

 

واضافت الهند عشرة أثرياء جدد الى القائمة لترفع اجمالي المليارديرات الهنود الذين تشملهم الى 23 تتركز أعمال ثلاثة فقط منهم في مجال برامج الكمبيوتر أو التكنولوجيا. ويقدر صافي ثروة هؤلاء الاثرياء الهنود مجتمعين بنحو 99 مليار دولار متجاوزة اجمال صافي ثروة 27 مليارديرا يابانيا تضمهم القائمة وقدرها 67 مليار دولار.

كما أضافت روسيا سبعة أسماء جديدة الى القائمة لترفع عدد أثريائها المسجلين بها الى 33 مليارديرا قدرت ثروتهم مجتمعة بنحو 172 مليار دولار صعودا من 91 مليار دولار العام الماضي.
وتضاعف عدد المليارديرات في البرازيل الذين تضمهم قائمة فوربس الى 16.

مايكل دل في المرتبة الـ12

كارل البريشت في المرتبة 13

 

الخرافي يتقدم الى الـ29 وكويتيان جديدان
أما رجل الأعمال الكويتي ناصر الخرافي وعائلته، فقد ارتفاعت ثروته بنسبة 4ر3 مليار دولار خلال عام لتصل إجماليها الى 4ر12 مليار دولار متقدما هذا العام من المرتبة الـ40 الى 29 على مستوى العالم.

أما رجل الأعمال الكويتي ناصر الخرافي وعائلته، فقد ارتفاعت ثروته بنسبة 4ر3 مليار دولار خلال عام لتصل إجماليها الى 4ر12 مليار دولار متقدما هذا العام من المرتبة الـ40 الى 29 على مستوى العالم.

وف

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Articles Récents

Liens